حركة الاسعار في سوق العملات

حركة الأسعار في سوق العملات

تتحرك الأسعار في سوق العملات تدريجيًا وبطريقة زجزاجية، فلا يستمر الصعود إلى الأبد بل يقف عند سعر معين، ثم يبدأ في الهبوط ومن ثم الصعود مرة أخرى.

هكذا تسير حركة الأسعار في سوق العملات وجميع أسواق البورصات، فأوقات الصعود يتخللها فترات هبوط، والعكس يحدث عند الهبوط يتخلل حركة السعر فترات من الصعود.

تظهر الحركة الزجزاجية للأسعار نتيجة للتنافس المستمر بين قوى العرض والطلب، فإن صعود الأسعار يعني أن الطلب على تلك العملة زاد عن المعروض منها، وبالتالي فإن الهبوط يعني أن المعروض من العملة أصبح أكثر من الطلب عليها، مما ينتج عنه هبوط للسعر.

قانون العرض والطلب هو المتحكم الأساسي في حركة السعر، وسيتم شرحه تفصيلًا في جزء التحليل الفني، لكن ما يهم الآن هو التعرف على طبيعة حركة الأسعار.

تنقسم حركة الأسعار إلى حركتين أساسيتين، حركة تسير مع اتجاه الأسعار العام سواء كان هذا الاتجاه صاعدًا أو هابطًا، وتسمى «حركة اتجاهية»، وحركة تأتي عكس الاتجاه، وتسمى «حركة تصحيحية».

«الاتجاه العام» هو التوجه الأساسي للسعر إما بالصعود أو بالهبوط، وحين يكون التوجه العام للأسعار صاعد تسمى كل موجة أو حركة صاعدة «بالحركة الاتجاهية»، في حين تسمى الحركة الهابطة «بالحركة التصحيحية» وحين يكون التوجه العام للأسعار هابط فتكون كل حركة هابطة حركة اتجاهية وكل حركة صاعدة حركة تصحيحية .

هكذا تسير حركة العملات ما بين صعودًا يتخلله هبوط بسيط، من ثم استكمال الصعود مرةً أخرى، وهبوطًا يتخلله حركات بسيطة صاعدة، ومن ثم يستكمل السعر هبوطه مرةً أخرى.

إن الحركة الزجزاجية للعملات هي السبب في صعوبة احتراف مهنة التداول، فحتى تصبح على دراية تامة بكل ما يحدث أمامك على شاشات التداول، يجب أولا أن تدرس العلوم التحليلية التي تؤهلك لتكون قارىء ناجح لحركة الأسعار في سوق العملات الأجنبية، ولتتعرف على أنواع حركة السعر وكيفية التعامل معها بشكل احترافي، ولتتمكن من المضاربة بشكلاً صحيح.

إن أهم عوامل النجاح في سوق البورصة هو التوقع الصحيح للسعر، فكلما كانت دقة توقعاتك أعلى كلما زادت احتمالات النجاح بشكل كبير.

وهو ما يعتمد على دراسة حركة السعر بشكل منهجي وعلمي، أو ما يسمى بعلم التحليل الفني، وهو العلم الذي يمكنك من توقع حركة السعر وكيفية المضاربة عليها، عن طريق التدريب على الرسوم البيانية والتدريب على قرأتها بشكل صحيح.

top

جميع الحقوق محفوظة | كافيو للوساطة المالية 2010