مميزات الاستثمار في البورصة

كما شرحنا سابقاً فأن البورصة ما هي إلا سوق وفي السوق الأسعار دائماً في تغير مستمر فإذا تعلمت كيف تستفيد من التغير في تلك الأسعار فسوف تحقق أرباح وهذا هو “الاستثمار في البورصة”

ولكن ما الذي يميز الاستثمار في البورصة عن أي نوع استثمار أخر؟

1-      السيولة المرتفعة:

إذا استثمرات اموالك في عقاراً ما وأردت البيع والخروج من هذا الاستثمار لكي تجني أرباحك أو لأنك تحتاج سيولة مالية، فأنك قد تستغرق شهور طويلة حتى تجد مشتري لهذا العقار والحقيقة فأن هذا لا ينطبق فقط على العقار ولكنه ينطبق على معظم الانواع الأخرى من الاستثمارات كودائع البنوك أو الاستثمار في تأسيس مشروع تجاري أو غيرهما أما في البورصة فأنك تستطيع تسييل استثمارك والخروج من السوق بضغطة زر واحدة قد ستغرق ثواني معدودة.

2-      إمكانية التحكم في العائد والمخاطرة:

من المعروف أن العائد والمخاطرة وجهان لعملة واحدة، فكلما زادت المخاطرة زادت احتمالية تحقيق عائد مرتفع والعكس. ولكن هناك بعض الاستثمارات التي تتميز بطبيعتها بأنها ذات مخاطرة وعائد مرتفع ولا يمكن تغيير هذا واستثمارات أخرى تتميز بالعكس وايضا لا يمكن تغيير هذا.

 على سبيل المثال،  إحتمال فشل أي مشروع تجاري أكبر بكثير من إحتمال نجاحه مما يجعل الاستثمار في تأسيس مشروع تجاري جديد استثمار مرتفع المخاطرة ولكن إذا نجح المشروع فهناك احتمال كبير أن تجني الكثير من هذا المشروع أو أن تبيعه بعشرات أضعاف المبلغ الذي استثمرته به لأنه أصبح مشروع ناجح قائم بالفعل. أما في حالة الاستثمار في ودائع البنوك فاحتمال خسارتك لأموالك أو حتى جزء منها يكاد يكون معدوم أي أنه استثمار منخفض المخاطرة ولكن العائد ايضاً على هذا الاستثمار يكون ايضاً قليل للغاية.

 ولكن  ما يميز الاستثمار في اسواق المال أنك من الممكن ان تتحكم بنفسك في مستوى العائد والمخاطرة. فبإمكانك أن تجعل منها وسيلة لتحقيق أرباح خيالية في مقابل إمكانية خسارة معظم أو كل مدخراتك وبإمكانك أن تجعل منها وسيلة لتحقيق أرباح معقولة بمخاطرة محدودة جداً.

3-      قلة الموارد المطلوبة:

بسبب التقدم التكنولوجي فأصبحت الموارد المطلوبة فقط كمبيوتر وانترنت ولذا يمكنك متابعة استثماراتك دون أن تغادر منزلك. وايضاً رأس المال المطلوب والذي يمكنك للبدء في عملية الاستثمار أقل بكثير من باقي الاستثمارات الأخرى على اختلاف أنواعها.

ولكن إحذر دراما البورصة!

 من المؤكد أنك سمعت إحدى القصص الدرامية عن الذي خسر كل أمواله في البورصة أو عن الذي ربح ثروة كبيرة في مدة زمنية قصيرة أو عن الذي خسر كل ثروته بعد أن ربحها في مدة قصيرة من البورصة!

 كل هذه القصص الدرامية هي لمستثمرين لم يتعلموا أو تعلموا ولم يطبقوا إدارة المخاطرة حين استثمروا أموالهم في البورصة.  فهم يراهنون بكل أموالهم أو بجزأ كبير منها على صفقة معينة، فإن نجحت تلك الصفقة يحققوا أضعاف رأس مالهم وإن خسرت يحققوا خسائ طائلة وهذا تماما على عكس ما يفعله أي مستثمر محترف، فأنه لايخاطر في أي صفقة إلا بجزأ صغير من رأس ماله.

 عنصر إدارة المخاطرة فقط هو الذي قد يجعلك قصة من هذه القصص الدرامية أو قد يجعل إحتمال خسارتك لأموالك في البورصة صفر % وهذا ما سوف تتعلمه من الجزأ الخاص بإدارة المخاطرة في الأكاديمية.

top

جميع الحقوق محفوظة | كافيو للوساطة المالية 2010